منوعات

لارسا مدينة سومرية قديمة اين تقع في حدود الجغرافية العراقية؟

لارسا مدينة سومرية قديمة اين تقع في حدود الجغرافية العراقية؟

لارسا مدينة سومرية قديمة اين تقع في حدود الجغرافية العراقية؟، تعتبر مدينة لارسا واحدة من أهم المدن التراثية العراقية، وقد سميت على اسم السنكرة أو تل السنكرة عند سفوحها وقد بلغ عدد الحكام ستة عشر حكماً في عام الف وتسعمائة وخمسون قبل الميلاد، حيث كان الحاكم الأول لها هو ريم سين الثاني حتى نابلانوم الذي حكمها من عام الفين وأربعة حتى عام الفين وخمسة وعشرين ميلادي، وخلال الساعات القليلة الماضية عبر مواقع السوشيال ميديا انتشر هذا التساؤل بشكل كبير، مما بدأت فئة كبيرة من الأشخاص معرفة الإجابة الصحيحة له، وفي مضمون هذا المقال الجميل أحبابنا الأعزاء عبر موقع محتوى سنجيب على سؤالكم بكل التفاصيل والمعلومات اللازمة والصحيحة تابعونا.

لارسا مدينة سومرية قديمة اين تقع في حدود الجغرافية العراقية؟

تعتبر مدينة لارسا واحدة من المدن التاريخية الهامة، وتقع مدينة لارسا على الحدود الجغرافية للعراق، وخاصة في منطقة ارقاطية في الجزء الجنوبي من البلاد ضمن محافظة جقار، والمسافةبينها وبين الورقاء حوالي خمسة وعشرون كيلو مترًا، ورد ذكر مدينة لارسا في العديد من النقوش السومرية القديمة التي تعود إلى الفترة 27002800 قبل الميلاد، حيث امتلكت لارسا القوة العسكرية بين عامي 1600 حتى 2000 بعدما انهارت السلالة التي كانت تحكم مدينة اور.

إقرأ أيضا:اول سباحة مصرية تعبر المانش

أهمية مدينة لارسا العراقية

من المعروف أن مدينة لارسا مدينة عراقية تاريخية وأثرية تحكي قصص العصور القديمة، وهي ذات أهمية كبيرة في التاريخ العراقي، وفيما يتعلق بأهميتها، إليكم التفاصيل:

  • تعتبر لارسا من أهم مدن بلاد ما بين النهرين.
  • تحتوي على العديد من الآثار القديمة.
  • تحتوي على العديد من معابد الحضارة السومرية.
  • تم العثور فيه على العديد من النقوش، والتي استنتج منها العلماء والخبراء معلومات عن الفترة.

اهم الآثار التاريخية في مدينة لارسا

مدينة لارسا العراقية الواقعة في جنوب العراق بها العديد من الآثار التي أذهلت العلماء والخبراء والمؤرخين، وفي مضمون هذه الفقرة المميزة سنتعرف على أهم المعابد في لارسا بالعراق:

إقرأ أيضا:ما معنى ركضة طويريج
  • المعبد الرئيسي.
  • قصر نور عضد.
السابق
على ماذا اطلقت عبارة الموت الاسود
التالي
من اصدر جريدة العروة الوثقى

اترك تعليقاً